منتديات ستار نور تايمز

أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمــات، كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

منتديات الإبداع و التميز

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته، إخوتي الكرام: المنتدى منتداكم انشئ لخدمتكم فساهموا معنا للنهوض به، تحياتي رشدي (المدير)


    الهندسة الرياضية للعواطف الجزء 01

    شاطر
    avatar
    المدير
    مدير عام للمنتدى

    عدد المساهمات : 50
    نقاط : 47
    تاريخ التسجيل : 29/04/2010
    العمر : 30
    الموقع : الجزائر

    الهندسة الرياضية للعواطف الجزء 01

    مُساهمة  المدير في الإثنين سبتمبر 26, 2016 2:05 am

    الهندسة بمفهومها الرياضي هي علم يعتمد على تنظيم المعارف و الحقائق الرياضية في أشكال و منحنيات معينة، مبرهنة من قبل على شكل معادلات و قوانين رياضية و فيزيائية
    إذن فالهندسة هي تكملة للمعارف القبلية في الحساب و الجبر، فهي تمثيل نهائي للاحتمالات و  المعارف الرياضية
    في علم العواطف:
    تمثيل نهائي للمعارف العاطفية بمختلف أشكالها و تبسيطها في صورة تسمح للقارئ فهمها بسهولة، أول من اقترح الهندسة العاطفية هو الفيلسوف ريتشر، و تختلف الهندسة حسب الدراسة العاطفية، فهناك هندسة رياضية، فلسفية، فيزيولوجية، اجتماعية، وراثية، مناعية، طبية، و غيرها

    يقول كلانشسكر: " الهندسة تحصيل حاصل للمعارف العاطفية القديمة، برهان بالتراجع للمعارف العاطفية الحديثة، تمثيلهما مكسب للمجتمع.".
    شرح المقولة:
    - تحصيل حاصل للمعارف العاطفية القديمة: أي جمع كل المعلومات و المعارف العاطفية القبلية عندما كان علم العواطف تابع للعلوم المعيارية، و استخراج فكرة عامة لها، و وضعها في نقطة
    - برهان بالتراجع للمعارف العاطفية الحديثة: أي تأويل ماهو جديد في علم العواطف في العصر الحديث، و تأكيد على أن كل المعارف العاطفية الجديدة لا تخرج عن مفهوم المعارف العاطفية  القديمة و وضعها في نقطة
    - تمثيلهما مكسب للمجتمع: جمع النقطتين، و وضعهما في أبسط صورة لتكون مفيدة للمجتمع

    الباب الأول: الهندسة الرياضية للعواطف

    1) العواطف الأساسية:
    حسب كلانشسكر توجد خمس عواطف أساسية مختصرة في الكلمة الأسطورية "زحلفك"
    كلمة زحلفك هي النواة الأساسية التي ولد منها علم العواطف و استقل عن العلوم الاخرى، حيث أكد كلانشسكر أن العواطف الخمسة هي مولد كل العواطف الأخرى، بحيث كل عاطفة يمكن أن تركب لنا مجموعة من العواطف و التي تسمى بالمشتقات العاطفية، و في حالات أخرى إن اصطدام العواطف الخمسة فيما بينها في المبادلا ت العاطفية يولد عواطف و صفات جديدة من شأنها أن تغير مجرى العلاقة العاطفية و تسمى بالنظائر العاطفية الذاتية، كما أن تطور العواطف فيما بينها مع الزمن يولد مجموعة جديدة من العواطف و التي تتطور بنفسها تدريجيا فتعطي عواطف جديدة يشرط أن تكون العلاقة العاطفية في استمرار بدون انقطاع و تسمى بالنظائر العاطفية الغير ذاتية و قد تكون حقيقة من نفس النوع أو وهمية أو دخيلة من نوع مختلف، كل هذه العواطف تشكل لنا في النهاية سلسلة عاطفية، هذه الأخيرة تفسر لنا مراحل العلاقة العاطفية و نتائجها من نجاع أو فشل عن طريق البحث عن التوان العاطفي

    2) الأكسدة العاطفية:
    الأكسدة مصطلح كيمائي، و هي تفاعل يتم فيه فقدان الكترونات
    وظف كلانشسكر هذا المصطلح في علم العواطف و يعني تفاعل بين المرسل للعاطفة و المرسل إليه، يتم فيه فقدان الطاقة التي يستخدمها المرسل في العلاقة العاطفية لإرسال العاطفة ، هذه الطاقة المفقودة يكتسبها المرسل إليه، و يستعملها لإرجاع جواب لتلك العاطفة المرسلة، و من هنا نستنتج أن طاقة الإرسال ذاتية أما طاقة الإرجاع غير ذاتية.
    حسب كلانشسكر لكل عاطفة أعداد معينة تمثلها تسمى رقم الأكسدة العاطفية و نرمز له بالرمز (δ)  ولكن كل عدد يمثل قوة معينة للعاطفة فكلما زاد العدد زادت قوة العاطفة من نفس الصنف، مثل
    الحب لديه أعداد كثيرة منها، 2، 9 لكن حب: 2 أقل قوة من حب: 9، حيث قوة حب 2=1 أما قوة حب 9=2 و هكذا
    وضع كلانشسكر منظومة لارقام الأكسدة في جدول (جدول قيم الأكسدة الإرجاعية للعواطف) به سطور و أعمدة، حيث:
    - يمثل العمود صنف العاطفة أو مركزها ( توجد 5 أعمدة : زواج5، حب4، لقاء3، فراق2، كره1)
    - أما السطر فيمثل قوة العاطفة (كل سطر يتكون من 5 أعمدة ثم يتم التناوب )
    * جدول قيم الأكسدة الإرجاعية للعواطف الأساسية:

    الوضع الأصلي
    05 04 03 02 01
    ز   ح   ل   ف   ك  
    01 02 03 04 05 01
    10 09 08 07 06 02
    11 12 13 14 15 03
    20 19 18 17 16 04
    21 22 23 24 25 05
    * كيفية البحث عن مركز العاطفة و قوتها إنطلاقا من رقم الأكسدة العاطفية (قانون ريتشر):
     B/5+A =δ/5
    القوة = السطر =س =
    المركز= العمود = ع ؟
    Aعدد فردي ومنه: ع=B
    A عدد زوجي ومنه: ع=6-B
    =14δ مثال1:
    14/5=2+4/5 ومنه: ق=3، م=6-4=2 ومنه: عا(2،3) يوافق عاطفة الفراق
    =25، في هذه الحالة: 25/5 يستحسن كتابته على الشكل: 25/5=4+5/5 δ مثال2:  
    25/5=4+5/5 ومنه: ق=5، م=6-5=1 ومنه: عا(1،5) يوافق عاطفة الكره
    =17 δمثال3:
    17/5=3+2/5 ومنه: ق=4، م=2 ومنه: عا(2،4) يوافق عاطفة الفراق
    ملاحظة:
    - العواطف الأساسية ذات المراكز الخمسة هي عبارة عن عواطف أصلية في العلاقات العاطفية
    - يوجد عواطف أخرى بنفس قوة و صنف العواطف الأساسية، و هي عبارة عن مرافقات، كما تمتاز بالتجديد تسمى بالعواطف الإزدواجية، و لها مراكز غير محدودة من اتجاهين موجب و سالب
    - تعتبر قيم العواطف الإزدواجية توسعة لجدول قيم العواطف الأصلية، سيتم دراستها لاحقا

    2-1 أسرار رقم الأكسدة العاطفية:
    * السر الأول:
    رقم الأكسدة العاطفية الأولية هو قيمة ثابتة للعاطفة بين الطرفين مهما تغيرت المواقف و الظروف و يمثل العاطفة الأم و التي تعتبر حسب كلانشسكر عاطفة فطرية متعلقة بالمناداة للطرفين (الاسم و اللقب)
    مثلا: نوال عبد الله & محمد زبير، بعد حذف الحروف المتشابهة بين الطرفين و جمع عدد الحروف الغير المتشابهة نجد العدد التالي 15، هو رقم الأكسدة و يمثل عاطفة الكره، و هي ثابتة فطرية بين الطرفين، لكن هذا لا يعني أن العلاقة بين الطرفين يكون غير مستقر أو يؤول إلى الكره، و إنما أساس هذه العلاقة مبني على الكره، قد يتحابا الطرفان و قد يتزوجان و قد تكون هناك عواطف محبوبة بينهما و لكن أساس هذه الطاقة التي تكونت منها المبادلات العاطفية هي الكره و قوة العاطفة ترجع دائما إلى قوة الكره، الموجود بينهما، في هذه الحالة قوة العاطفة تساوي 3
    ملاحظة:
    - ليس للعاطفة الأم أي دخل على مصير العلاقة العاطفية
    - مصير العلاقة مرتبط بالمشتق الأولي و يمثل العاطفتان الصادرة الأولية و الواردة الأولية و ما يؤوله من نتائج جيدة أو سيئة
    لأن دراسة العلاقة العاطفية لا تقف فقط على العاطفة الأم أو المشتق العاطفي و إنما على السلسلة العاطفية

    * السر الثاني:
    العلاقة بين طرفين ما تشملها انتقال الكثير من العواطف بأنواعها المختلفة، فقد يتبادل طرفان عاطفة الحب هذه المرة و ممكن في المرة القادمة يتبادل عاطفة الكره، هذه بحسب الظروف و الأسباب
    رقم الأكسدة العاطفية له الفضل في معرفة العاطفة الأم التي تدور بين الشخصين، هذه العاطفة الأم لا تتغير مهما تغير الزمن و المكان، و تجمع هذه العاطفة مجموعة من العواطف الأخرى التي تتغير بتغير الزمن
    إذن رقم الأكسدة العاطفية، يمثل العاطفة الأم والأصلية بين الطرفين
    أما باقي العواطف فهي عبارة عن مشتقات و تراكيب و سلاسل عاطفية

    * السر الثالث:
    العلاقة العاطفية في بدايتها تنتج نوعين جديدين من العواطف و هما مشتقات من العاطفة المرسلة و المستقبلة وهما: العاطفة الصادة و العاطفة الوسيطة
    أ- العاطفة الصادة:
    نطلق على العاطفة باسم الصادة إذا كان التأثير في العلاقة يؤول إلى انفصال و هذا في حالة تكون العاطفتين المرسلة و المستقبلة متناقضتين
    أي إذا كان التأثير لا يؤول إلى الانفصال فلا معنى لوجود العاطفة الصادة، لأنها العاطفة المسببة للانفصال و نرمز لها بالرمز ع صا
    العاطفة الصادة تساوي مجموع العاطفتين المرسلة  و المستقبلة حيث:
      A # E  و Aδ + Eδ صا = δ
    ب- العاطفة الوسيطة:
    نطلق على العاطفة الوسيطة بهذا الاسم لأنها العاطفة الخفية التي تتوسط التفاعل العاطفي أثناء المبادلات العاطفية و نرمز لها بالرمز س
    ليس للعاطفة الوسيطة علاقة بالانفصال و إذا وجد الانفصال فإنها تساوي نصف العاطفة الصادة حيث:
    ) /2  أو  Aδ + Eδ(   س =δ
     A # E صا / 2 و  δ  س = δ                            
    ملاحظة:
    - التناقض بين العاطفين يعني أن العاطفتين لا تنتميان الى نفس الاتجاه و ليس نفس الصنف
    - يوجد نوعين من الاتجاه و 5 أنواع من الصنف:
    الاتجاه الموجب و يحتوي على 3 أصناف ( زواج، حب، لقاء) و نطلق عليها باسم العواطف المحبوبة
    الاتجاه السالب و يحتوي على صنفين ( فراق، كره) و نطلق عليها باسم العواطف المكروهة
    مثال:
    - الحب و الزواج غير متناقضتين و النتيجة لا تؤول إلى الانفصال، إذن لا وجود للعاطفة الصادة ، أما العاطفة الوسيطة في تساوي نصف مجموع العاطفتين (الحساب يتم برقم الأكسدة)
    - الحب و الكره متناقضتين والنتيجة تؤول إلى الانفصال، إذن توجد العاطفة الصادة و هي المسببة للانفصال و تساوي مجموع العاطفتين، في هذه الحالة العاطفة الوسيطة تساوي نصف العاطفة الصادة

    * السر الرابع:
    كما نعلم سابقا أن لكل عاطفة أرقام أكسدة غير محدودة و كل رقم أكسدة يمثل سطر، و كل ما ازداد رقم الأكسدة هذا يعني أنه في سطر متقدم، و السطر المتقدم يمثل درجة قوة العاطفة
    من هنا يمكننا حساب مجموعة العواطف التي تسبق وجود رقم الأكسدة، ألا وهي مجموعة العواطف المتبادلة ( م ع م)  بين الطرفين من بداية الرقم الأول و الذي يمثل بداية الجدول (الزواج الحيادي)
    مثال:
    أي: زواج، عاطفة واحدة {1} = 2، تكون م ع م = δ
    أي: 1زحلفك + كره+ فراق+ لقاء                                 {1، 2، 3، 4، 5، 6، 7، 8} = 9، تكون م ع م = δ

    ملاحظة:
    - مجموعة العواطف المتبادلة لا تتضمن العاطفة الأم، لأن كما ذكرنا أن العاطفة الأم هي عاطفة فطرية و ثابتة  و لا تتعلق بالتبادل و لكن تعتبر حد العواطف المتبادلة، أي ليس هناك عاطفة تفوق العاطفة الام أو تعلو عليها (العاطفة الأم : تعلو و لا يعلا عليها)
    - الزواج الحيادي، لا يشكل مجموعة العواطف المتبادلة ، لأنه يعتبر الهدف الأول لكل علاقة عاطفية
    = 2)، و يسمى هذا الحب بالحب الأول ( م ع م للحب الأول = الزواج الحيادي) δ- يبدأ تشكيل مجموعة العواطف المتبادلة انطلاقا من الحب (
    - كلما زاد رقم الأكسدة زادت قوة العاطفة و زاد عدد مجموعة العواطف المتبادلة

    2-2: مجموعة العواطف المتبادلة:
    2-2-1: تعريف مجموعة العواطف المتبادلة:
    هي مجموعة جديدة من العواطف تتشكل بفضل المبادلات العاطفية الأولية، و نرمز لها بالرمز (م ع م)، و تكون هذه المجموعة كبيرة كلما كانت العاطفة الأم قوية، كما تمثل هذه الأخيرة النهاية التركيبية لهذه المجموعة، كما يقال: (العاطفة الأم : تعلو و لا يعلا عليها)
    ملاحظة:
    يساوي رقم الأكسدة العاطفية ناقص واحدα - العاطفة الأم لا تندرج ضمن العواطف المتبادلة، حيث عدد العواطف المتبادلة ونرمز له بالرمز
    - 1 δ = α
    - أضعف عاطفة أم هي الزواج الحيادي، حيث أنها لا تشكل عواطف متبادلة، بل هي هدف كل العواطف المتبادلة، أي في العلاقات العاطفية، كل فرد جاد و ذو شخصية سليمة يتمنى الوصول إلى الزواج الحيادي

    2-2-2: مكونات مجموعة العواطف المتبادلة:
    - أضعاف زحلفك و تكون الاضعاف كبيرة كلما كانت قوة العاطفة الأم أكبر
    - العواطف المتبقية و تتكون من عواطف متنحية و عاطفة سائدة
    علاقة ريتشر بمجموعة العواطف المتبادلة:
    5/B +A /5 = α +1 فإنα=δ عدد العواطف المتبادلة حيث: α  رقم الأكسدة العاطفية للعاطف الأم و δليكن:
    العواطف المتبقيةB  يمثل أضعاف زحلفك و Aحيث:
    -1δ= α- العاطفة السائدة هي أقرب عاطفة متبادلة للعاطفة الأم و رقم أكسدتها هو
    - رقم اكسدة العاطفة السائدة تساوي عدد العواطف المتبادلة
    1-B- العواطف المتنحية هو ما تبقى من العواطف المتبقية تساوي
    خلاصة:
    لتشكيل مجموعة العواطف المتبادلة نتبع مايلي:
    - تحديد عدد العواطف المتبادلة
    - تحديد أضعاف زحلفك و عدد العواطف المتبقية حيث توجد على الأكثر 4 عواطف متبقية
    - دراسة العواطف المتبقية و استخراج العاطفة السائدة
    - تشكيل مجموعة العواطف المتبادلة انطلاقا من الزواج الحيادي الى غاية العاطفة السائدة
    { عواطف متبقية Bزحلفك +  A } م ع م =
    مثال تطبيقي:
    نفرض أن لدينا رقم الأكسدة 12، 18
    - قم بتشكيل مجموعة العواطف المتبادلة لكل عاطفة أم
    - احسب قوة العاطفة الأم في الحالتين
    - ماذا تستنتج
    الحل:
    * رقم الأكسدة=12:
    عدد العواطف المتبادلة، أضعاف زحلفك، العواطف المتبقية؟
    =11، إذن عدد العواطف المتبادلة هو 11α =12، δ
    = 6-2=4 و هذا يقابل عاطفة الحب( العاطفة الأم=الحب) B-6زوجي ، إذن المركز م= A  ، من هنا2=B،2=A=12، 12/5=2+2/5، δ
    1، أضعاف زحلفك=2، عدد العواطف المتبقية=1، عدد  العواطف المتنحية =0، العواطف المتبقية= العاطفة السائدة =B،2=A=11، 11/5=2+1/5، α
    العاطفة السائدة؟
    = 6-1=5 و هذا يقابل عاطفة الزواج B-6زوجي ، إذن المركز م= A  =1، من هناB،2=Aس=11، 11/5=2+1/5، δ
    م ع م.؟
    أي{ زحلفك +زواج  2 } م ع م =
    { زواج3، حب2، لقاء2، فراق2،كره2} م ع م =
    قوة العاطفة الأم؟
    +1= 2+1=3، إذن القوة تساوي3 Bق=  
    * رقم الأكسدة=18:
    عدد العواطف المتبادلة، أضعاف زحلفك، العواطف المتبقية؟
    =17، إذن عدد العواطف المتبادلة هو 17α =18، δ
    =3 و هذا يقابل عاطفة اللقاء (العاطفة الأم=اللقاء)Bفردي ، إذن المركز م= A  =3، من هناB=3،A=18، 18/5=3+3/5، δ
    ، أضعاف زحلفك=3، عدد العواطف المتبقية=2، عدد  العواطف المتنحية =1 =2B=3،A=17، 17/5=3+2/5، α
    العاطفة السائدة؟
    =2 و هذا يقابل عاطفة الفراقBفردي، إذن المركز م= A =2، من هناB=3،Aس=17،17/5=3+2/5،δ
    العاطفة المتنحية؟
    =1 و هذا يقابل عاطفة الكرهBفردي، إذن المركز م= A =1، من هناB=3،A م=16،16/5=3+1/5،δ
    م ع م.؟
    أي{ زحلفك +فراق+كره  3 } م ع م =
    {زواج3، حب3، لقاء3، فراق4،كره4} م ع م =
    قوة العاطفة الأم؟
    +1= 3+1=4، إذن القوة تساوي4 Bق=
    * الاستنتاج:
    كلما زادت قوة العاطفة او رقم الاكسدة كلما زاد عدد العواطف المتبادلة و بالتالي تكون م ع م واسعة، أي المبادلات العاطفية أكثر نضجا

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 1:14 pm